Coursinity

البرامج والرحلات التدريبية في الشركات

تقديم برامج تدريبية لموظفي شركتك ضروري لنجاحها، ليس فقط لأن تلك الدورات تسمح لفريق العمل بتنمية مهاراتهم، بل أيضًا تسمح لأصحاب العمل بتحسين الإنتاجية والفعالية وتميز ثقافة الشركة بالمرونة والتكيف؛ لذلك هناك ثلاثة محاور أساسية لفوائد الدورات التدريبية للموظفين: الأداء تو
admin
May 13, 2023

تقديم برامج تدريبية لموظفي شركتك ضروري لنجاحها، ليس فقط لأن تلك الدورات تسمح لفريق العمل بتنمية مهاراتهم، بل أيضًا تسمح لأصحاب العمل بتحسين الإنتاجية والفعالية وتميز ثقافة الشركة بالمرونة والتكيف؛ لذلك هناك ثلاثة محاور أساسية لفوائد الدورات التدريبية للموظفين:


الأداء

تولي مسؤوليات جديدة

مساعدة الموظفين على تولي مناصب جديدة أو استيعاب أدوار من حولهم؛ إذ إنها تعلمهم أهم المهارات لأدوارهم الحالية والمهارات القيادية والتقنية المتوقع أن يحتاجوها في المستقبل.

مواكبة أحدث التقنيات والأخبار في المجال

إعانة الموظفين على مواكبة أحدث المستجدات في مجالاتهم مثل الأساليب ومعايير الأمان والجودة. كما يمكن أن تعلمهم طرقًا جديدة للتفكير والعمل، وتوظيف التقنيات الحديثة والأساليب الجديدة.

التكيف مع العمل عن بعد

طبقًا لأبحاث Brandon Hall: فإنه بعد التطورات التي أحدثها كوفيد 19، أصبح قرابة 80% من القوى العاملة يعمل عن بعد، وأحد أهم فوائد تقديم البرامج التدريبية في هذه الحالة هي زيادة كفاءة هؤلاء المتدربين بحيث يكونون قادرين على العمل بدون رقابة أو مساعدة مستمرة.

استغلال نتائج تقييم الأداء

تقييمات الأداء غالبًا ما تسلط الضوء على نقاط الضعف والقوة في مهارات الموظفين، ومن ثم يمكنك تخصيص أنواع البرامج التدريبية التي تعمل على معالجة وتنمية نقاط الضعف واستغلال نقاط القوة


الإنتاجية

تحسين إدارة المهام

تحسين قدرة الموظفين على استيعاب العمليات والأهداف بشكل أفضل والقيام بالمهام بمفردهم أو بالتعاون مع الفريق، باستخدام المهارات المكتسبة.

توضيح التوقعات

مساعدة الموظفين على فهم توقعات المؤسسة، مما يُساعد في تشكيل ثقافة تتمحور حول الكفاءة وتُمكن الموظفين من وضع أهداف قابلة للتحقيق بناء على رؤية الشركة الواضحة.

تحسين التفاعل مع الموظفين

يتفاعل الموظفون بشكل أفضل وأكثر حماسًا عند شعورهم أن جهة العمل تدعمهم وتدعم مسيرتهم المهنية، مما ينعكس على الأداء بشكل إيجابي.


الحفاظ على الكفاءات

تقديم برامج تدريبية للموظفين يرفع من مستوى رضاهم عن العمل مما يساعدك على عدم خسارة الكفاءات. أوضحت دراسة معهد العمل لعام 2020م أن رحيل الكفاءات بشكل إرادي يكلف جهات العمل في الولايات المتحدة أكثر من 630 مليار دولار سنويًّا، كما أوضح تقرير معهد العمل لعام 2019 أن 20% من الموظفين الذين يتركون عملهم يرحلون بسبب عدم وجود فرص للترقي؛ فكلما توفرت فرص أكثر للموظفين للتدريب والتطور والترقي زادت احتمالية بقائهم في الشركة.

تسويق التدريب والتطوير كمزايا يتمتع بها الموظفون

تقديم البرامج التدريبية يدل على اهتمام الشركة بتنمية موظفيها، مما يجعل الشركة جاذبة لأفضل الكفاءات والمواهب ويزيد من انتمائهم لها.

أهمها

مهما اختلف مجال شركتك، هناك خمسة أنواع أساسية من برامج التدريب والتطوير سيستفيد من تقديمها أعضاء الفريق:

1- تطوير المهارات الناعمة

كما تهتم بالمهارات التقنية بالمجال، لا بد أيضًا من الاهتمام بالمهارات الناعمة مثل:

  • صنع القرارات
  • تنظيم وإدارة الوقت
  • حل المشاكل
  • التنظيم
  • معالجة التوتر والضغط
  • التفكير المنطقي

هذا النوع من المهارات يحسن أداء الموظفين ويكسبهم مهارات وعادات قيمة ومفيدة في أي منصب يشغلونه.

2- مهارات التواصل الفعال

هي التي تعلم أعضاء الفريق كيفية التواصل بشكل جيد وفعال مع بعضهم بعضًا مما سيحد من النزاعات والخلافات وسوء الفهم، ويحسن سير وأداء الشركة ككل.

3- المهارات القيادية

أعضاء فريقك اليوم هم قادة المجال في المستقبل؛ لذا يجب تحضيرهم لذلك، فالعمل على تطوير المهارات القيادية لدى الموظفين يظهر وجود فرص للتطور والترقي، مما يسهل عليك إيجاد كفاءات تشغل المناصب الإدارية.

4- إدارة المشروعات

غالبية المهام في الشركات هي أجزاء من مشروعات؛ لذلك يحتاج كل فريق إلى مدير مشروع واحد على الأقل يساعد الشركة على الوفاء بالالتزامات ومواعيد التسليم وتحقيق الأهداف.

5- إدارة الوقت

الوقت عامل قيم لكل شركة لكنه محدود، والعديد من الموظفين يفتقرون إلى مهارة إدارة الوقت بشكل فعال، مما قد يؤدي إلى التوتر والضغط والتأخير في مواعيد التسليم، إذ التدريب على إدارة الوقت يوفر أساليب وأدوات تساعد الموظفين على التنظيم والتركيز والفعالية.


قد تختلف الآراء حول أهم أنواع التدريب للموظفين، لكن لا يوجد خلاف أن الشركات الرائدة تعير الكثير من الاهتمام في أنظمتها وثقافتها إلى التدريب والتطوير